recent
معلومات صحية

الغدة الصنوبرية

الغدة الصنوبرية

الغدة الصنوبرية موجودة في وسط الدماغ وهي مسؤولة عن إفراز هرمون الميلاتونين وهي تعمل على تنظيم الساعة البيولوجية في الجسم وتعمل على تنظيم النوم والاستيقاظ وهي تأخذ شكل حبة الصنوبر الصغيرة وهي الأكثر غموضاً في الجسم الغدة الصنوبرية تكون كبيرة نسبياً لدى الأطفال وتبدأ في الانكماش مع بداية سن البلوغ وهي معروفة الجسم الصنوبري أو العين الثالثة وهي تقع بالتحديد وراء البطين المخي الثالث في خط الوسط .

تحتوي الغدة الصنوبرية بشكل رئيسي على الخلايا الصنوبرية وهذه الخلايا المسؤولة عن إفراز هرمون الميلاتونين وتحتوي أيضاً على الخلايا الدبقية وهي عبارة عن خلايا من خلايا الدماغ التي تدعم الخلايا العصبية وهي المسؤولة عن نقل المعلومات إلى الخلايا الأخرى .

وظيفة الغدة الصنوبرية :

الغدة الصنوبرية مسؤولة عن عدة وظائف داخل الجسم و ترتبط وظيفياً بالجهاز العصبي الودي .

تعمل الغدة الصنوبرية على تنسيق عمل الساعة البيولوجية داخل الجسم وهي مسئولة عن إفراز هرمون الميلاتونين الذي يلعب دوراً هام في نمو الأطفال حتى البلوغ كما أنه يعمل على منع الأكسدة والتصدي للأورام السرطانية .

تعمل الغدة الصنوبرية على تنظيم العمل بين إشارات عصبية بين الإفرازات الهرمونية داخل الجسم .

والغدة الصنوبرية لها وظائف أخرى نتعرف عليها فيما يلي .

1 – الشيخوخة :

الغدة الصنوبرية لها تأثير على ظهور الشيخوخة لأنها هي المسؤولة عن إفراز هرمون الميلاتونين ومع التقدم في العمر يقل إفراز هرمون الميلاتونين من الغدة الصنوبرية ولكنه ليس السبب الوحيد لظهور الشيخوخة ولكن انخفاض هرمون الميلاتونين يساعد في عملية الشيخوخة .

الغدة الصنوبرية

2 – الغدة النخامية :

الأبحاث التي أجريت على الغدة الصنوبرية تشير على أن الغدة الصنوبرية تستطيع أن تؤثر على الغدة النخامية حيث أن هرمون الميلاتونين قد يمنع الغدة النخامية من إفراز الهرمونات التي تلعب دور أساسي في تطوير المبايض وتقوم بتنظيم وظائف مثل الدورة الشهرية .

3 – العظام :

مع التقدم في العمر وانخفاض إفرازات الغدة الصنوبرية قد يؤثر هذا على التمثيل الغذائي للعظام ويؤثر على استقلاب العظام والنساء هم أكثر عرضة لهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث ومكملات الميلاتونين عن طريق الفم قد تساعد على زيادة كتلة العظام ونستطيع استخدامها للحماية من هشاشة العظام وخاصةً بعد انقطاع الطمث .

4 – الصحة النفسية :

الصحة النفسية ترتبط بالنوم ارتباط وثيق وأي خلل في عملية النوم يؤثر على الصحة العقلية ويجعل النوم أكثر صعوبة وقد يكون هذا بسبب حدوث خلل في إفراز هرمون الميلاتونين ويكون على شكل اكتئاب يؤثر على مزاج الشخص المصاب .

5 - العين الثالثة :

هي وظيفة روحية ونفسية وتعرف باسم البصيرة والتي تتحكم فيها الغدة الصنوبرية حيث أن الغدة الصنوبرية تعمل عمل العين بطريقة عكسية حيث أنها تحصل على المعلومات وتحولها لصور ترسلها للدماغ وهي مسؤولة عن الأحلام وهنا ننصح بممارسة رياضة التأمل واليوجا لتقوية وتنشيط الغدة الصنوبرية .

6 - السرطان :

تقي الغدة الصنوبرية من الإصابة بمرض السرطان حيث أجريت دراسة على الجرذان وقد أوضحت أن خفض وظيفة الغدة الصنوبرية من التعرض الزائد للضوء أدى إلى تلف الخلايا وزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون . 

تكوين الغدة الصنوبرية :

الغدة الصنوبرية تتكون من الخلايا المحتسية أو الصنوبرية وهي عبارة عن خلايا عصبية ترتبط الشبكية في العين وهي تحاط عن طريق الخلايا الداعمة والأوعية الدموية و تحاط الغدة الصنوبرية بغشاء من النسيج الضام .


google-playkhamsatmostaqltradent